منتديات أفاق الدراسة

منتدى شامل في جميع المجالات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
مع الله
اسحبوووه
لكــ الله يــا غزة
نصائح

شاطر | 
 

 من هو الانسان الناجح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاء



عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 24/11/2011
العمر : 18
الموقع : الجزائر
المزاج : مرحة

مُساهمةموضوع: من هو الانسان الناجح   الخميس ديسمبر 08, 2011 11:48 am

من هو الإنسان الناجح؟
من المستحيل أن يتحقق النجاح للإنسان بدون وجود خطة تحوّل ما يحلم به إلى حقيقة، وذلك لكون التخطيط هو أحد المكونات الأساسية للنجاح في أي عمل, لذا فالإنسان الناجح هو الذي يخصص وقتاً للتخطيط ويشرك أفراد أسرته وأقاربه وزملائه في حلمه وخطته.
فإذا كنت تريد النجاح في حياتك، فلا تضيع أية ثانية من وقتك...ويجب أن تستفيد بأقصى درجة من كل يوم في حياتك، وعليك أن تنجز كل مهامك وأعمالك في أوقاتها المحددة وعلى النحو الصحيح.
• إنّ من أهم ما يحرص عليه الناجحون هو تحديد الأمور ذات الأولوية بالنسبة لهم، فهم يؤدون الأعمال التي لا بدّ من أدائها سواء أحبوها أم لم يحبوها، لذا رتّب أمورك حسب أولوياتها عندما تكتب جدول أعمالك، وركّز لإنجاز أهم المهام لديك لأنّ التسويف أكبر عامل من عوامل الفشل في الحياة العملية.
قال الشاعر:
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فإنّ فساد الرأي أن تتردّدا
• إنّ التأجيل أو التأخير في تنفيذ الأعمال الرئيسة المطلوبة منك, يسبب لك وللآخرين مزيداً من التوتر والضغط.
• تخيّل كمية التوتر التي يمكنك أن تخلّص نفسك منها فقط لو بدأت في مهامك باكراً، وخططت لعملك ولحياتك بشكل صحيح وحددت الأهم ثم المهم.
استخدم الوصفة الآتية:
 حدّد ما تريد (كن واضحاً ودقيقاً)
 تحرك للتنفيذ (لأن الرغبة في الهدف ليست كافية)
 لاحظ إذا كان هناك إنجاز أم لا (لأنك لا تريد أن تستمر في بذل الجهد والطاقة في الأعمال التي لا تأتي بنتيجة)
 غيّر من سبل تحقيق الهدف حتى تحصل على ما تريد (إنّ المرونة توفر لك المقدرة على ابتكار سبل جديدة، وبالتالي تمكنك من الوصول إلى نتائج جديدة) .
بعد أن تعرفنا على مقومات شخصية الإنسان الناجح وحددنا الوصفة التي تساعدنا على النجاح, نتناول في هذا الفصل علامات النجاح.
ما النجاح؟
لا يمكن إجمال النجاح بتعريف دقيق محدد لأنه يعني كثيراً من المعاني وهو مرتبط بالإنسان وبحالته، لكن من الممكن أن نذكر بعضاً من علاماته:
 النجاح: هو أن تغلق باب مكتبك في نهاية يوم العمل وعلامات الرضا والسعادة تعلو وجهك لأنك أتقنت عملك الذي يفيد كل من حولك بشكل إيجابي وفعال.
 النجاح: هو أن تتشوق إلى العودة إلى المنزل بعد عناء العمل لأنك سترى أشخاصاً تبادلهم المحبة ويبادلونك الصدق والمودة.
 النجاح: هو القدرة على تغطية متطلبات الأسرة واحتياجاتها, وهو القدرة على تسديد الديون ( إن وجدت).
 النجاح : هو أن تسلك الطريق الصحيح عندما تخشى أن تسد كل الطرق أمامك مستعيناً بالله فتذلل لك الصعاب, وهذا ما تؤمنه لك الحياة الروحانية التي لا غنى عنها في حياتنا.
 النجاح: هو قدر كبير من الاهتمامات والهوايات التي تحب ممارستها، وهو تلك الأمور التي تتوقع القيام بها مرات ومرات وأنت مسرور، لأن ممارستها تضفي بهجة جديدة وسلاماً على حياتك.
 النجاح: هو أن تستيقظ صباحاً وأنت في حالة صحية جيدة، فأنت تتناول الأغذية الصحية وتعتني بنظام غذائي سليم.
متى يتخلل النجاح في حياتنا؟
يرتبط النجاح مباشرة بالحياة المتوازنة، فإذا حدث خلل في أي مجال من مجالات الحياة تأثرت باقي المجالات لا محالة، لذلك ظهرت نظرية تقول :أن الإنسان لن يكون ناجحاً إلا إذا تغلغل النجاح حياته كلها وهنا سبعة مجالات يجب أن يتخللها النجاح في حياتنا وهي:
(المهنية- الروحية- الأسرية -المالية -الشخصية -العقلية الفكرية –الجسمية).
تحدثنا في الفصلين السابقين عن النجاح بشكل عام, وقمنا بتعريف كلمة النجاح, بالإضافة إلى ذلك عددنا لكم سمات الأشخاص الناجحين, وحديثنا اليوم سيكون عن استراتيجيات النجاح علها تحفزنا لنكون من الناجحين.
كيف لنا أن نتملك استراتيجية الناجحين؟
توصل الدكتور فيليب سي. ماكجرو في دراسة هامة عن النجاح أن لكل نجاح استراتيجية محددة, فإذا اتبعنا استراتيجيات الناجحين وخططهم وجدنا أنهم يشتركون في عشرة عناصر أساسية ثابتة لا تتغير, وهذه العناصر هي متطلبات النجاح وبدونها لن نستطيع اقتحام مكامن النجاح...
1-التصور: معظم الذين يحققون نجاحاً، يحققونه لأنهم يدركون تماماً حقيقة ما يريدون، فهم لا يرون هذا النجاح ويشعرون به فقط، بل يقومون بتمثله في عقولهم وقلوبهم، ويتصورون ما يريدون تحقيقه بوضوح، فيجعلهم ذلك قادرين على دفع أنفسهم إلى الأمام والحصول على النجاح.
2-الإستراتيجية: الأشخاص الناجحون, لهم إستراتيجية واضحة ومدروسة ومكتوبة للوصول إلى ما يتصورنه، فهم يمتلكون خطة وإطاراً للوقت ورسوماً بيانية، ويدركون ما يجب عليهم فعله، ومتى، و يحسنون الترتيب الذي يجب أن يكون عليه العمل، ودائماً تشتمل استراتيجياتهم تغذية راجعة وتقييماً لمواردهم وحصراًَ للمشكلات والعقبات التي يجب عليهم تخطيها.
3-الولع: الأشخاص الناجحون يحققون نجاحهم بشغف, فالإثارة تغمرهم وتستغرقهم الرحلة وهدفها تماماً، دون أن يشعروا بالتعب فالسعي وراء الهدف ليس عملاً مرهقاً، بل متعة مثيرة فهم تواقون إلى الغد لتحقيق ما يرنون إليه.
4-الحقيقة: الأشخاص الناجحون لا مكان في حياتهم للخديعة أو للأوهام، وهم يتميزون بالنقد الذاتي ويبتعدون عن التضليل الذاتي، ويرتقون بأنفسهم إلى مرتبة عالية واقعية، وهم أيضاً لا يدافعون عن أنفسهم عندما يتزودون بالبيانات والتغذية الراجعة، إنهم يدركون ما يفعلون استناداً إلى الحقائق, ويتعاملون مع الحقيقة مدركين تماماً ومؤمنين يقيناً أنه ما من مشكلة تعترضهم إلا ولها حل.
5-المرونة: يكون الأشخاص الناجحون على قدر كبير من العلم أن الحياة ليست رحلة من النجاح فقط، فهم لا يتمسكون بصرامة بسلوك واحد أو نوع محدد من التفكير, ولكنهم على قدر عالٍ من الاستعداد لتقبل أيّ بدائل أخرى.
6-المخاطرة: يتمتع الأشخاص الناجحون بقدرة على خوض المخاطر دون تهور ودون أن يضعوا أنفسهم وأهدافهم في خطر, وهم على استعداد للخروج من هدوئهم وسكينتهم من أجل أهداف جديدة تستحق المحاولة والتجريب.
7-المركزية: الأشخاص الناجحون لا يعزلون أنفسهم, فهم غالباً ما يطوقونها بأشخاص يمتلكون مهارات ومواهب وقدرات يفتقرون هم إليها.
8-الفعل: يقوم الأشخاص الناجحون بأفعال هادفة ذات معنى, ولهم اتجاه واضح، فهم ليسوا بالأشخاص الذين يعيدون تصميم العالم داخل أذهانهم، ثم لا يخطون أيّ خطوة إيجابية مطلقاً. كما أن البداية لا ترهبهم أبداً إذا فشلت ولم تأتي بالثمار المرجوة، ويرجع هذا إلى تفهمهم لحقيقة تقول "إن العالم لا يكافئ أحداً بسهولة"، فإذا تطلب الأمر بذل جهدٍ ضئيل فلا بأس، وإذا تطلب جهداً أكبر فلا بأس أيضاً .
9-الأولويات: يتعامل الأشخاص الناجحون مع تحدياتهم بطريقة مسلسلة، فهم ينظمون أولوياتهم ثم يتعايشون معها ملتزمين بوقت معين يمكنهم من عدم هدر كثير منه في دراسة الأولوية الثانية أو الثالثة أو الرابعة، خاصة إذا اقتضت الأولوية انتباهاً كاملاً، فإذا وجد هؤلاء الناجحون أنفسهم في منتصف اليوم مشغولين بأمر آخر عن ضرورياتهم الأولى ، تركوه ثم عاودوا استئناف أولوياتهم.
10-الإدارة الذاتية: يدرك الأشخاص الناجحون أهمية العناية بأنفسهم, فهم أهم مصدر لتحقيق أهدافهم، فيعتنون بصحتهم العقلية والجسمانية والشعورية والروحية، ويحافظون على توازن يضمن لهم عدم هدر صحتهم، ويهتمون بأنفسهم ولا يهملونها لأن النفس أو الذات بالنسبة لهم بمثابة جواد يمتطونه للوصول إلى ما يريدون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من هو الانسان الناجح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أفاق الدراسة :: التعليم و المعلومات العامة :: المعلومات العامة-
انتقل الى: